top of page
Sky
  • Writer's pictureRawan

الحياة مسرحية لِيوهان فولفغانغ فون غوته



كان الفنان الفرنسي ديلاكروا مولعًا بالأدب و في عام 1825 بدأ سلسلة الرسم لترجمة أدب يوهان فولفجانج فون جوته فاوست (1808)، تؤرخ هذه الحكاية المأساوية "فاوست" سقوط رجل مثقف، باع روحه للشيطان مقابل لا محدودية المعرفة المتع الدنيوية.. حققت السلسة فشلاً تجارياً، حيث أن الجمهور المحافظ شعر بالإهانة و رفض تصورات ديلاكروا الجريئة و التي ترتكز على الدراما الشيطانية، لكن لديلاكروا كان للخيال الأولوية على الإنصياع و الإذعان.


فاوست ، عمل درامي مكون من جزأين ليوهان فولفجانج فون جوته، نُشر الجزء الأول عام 1808 والجزء الثاني عام 1832بعد وفاة المؤلف، يعتبر فاوست العمل الأسمى في سنوات غوته اللاحقة و من أعظم مساهمات ألمانيا في الأدب العالمي.

فاوست المثقف رجل ناجح للغاية ولكنه غير راضٍ عن حياته ابداً، الأمر الذي دفعه إلى عقد اتفاق مع الشيطان مبادلًا روحه مقابل معرفة غير محدودة ومتعة دنيوية، ردا على ذلك ، يظهر ممثل الشيطان مفيستوفيليس و هو يعقد صفقة مع فاوست، سيسخر ميفستوفيليس قواه السحرية لفاوست لعدد محدد من السنوات، ولكن في نهاية المدة سيدعي الشيطان روح فاوست وسيظل فاوست مستعبداً إلى الأبد كان فاوست مترددًا ، معتقدًا أن هذا لن يحدث أبدًاو نلاحظ أن فاوست ليس من يقترح الرهان.


في الجزء الأول ، يقود مفيستوفيليس فاوست من خلال تجارب تتوج بعلاقة مع جريتشن ، وهي فتاة بريئة، تم تدمير جريتشن وعائلتها بسبب خداع مفيستوفيليس ورغبات فاوست، ينتهي الجزء الأول من القصة بمأساة لفاوست ، حيث يتم إنقاذ جريتشن ولكن يُترك فاوست ليحزن في وحدة و خُزي.


يبدأ الجزء الثاني بأرواح الأرض التي تسامح فاوست بشعر استعاري، كان فاوست سعيدًا جداً ثم يموت.

يحاول مفيستوفيليس الاستيلاء على روح فاوست عندما يموت في لحظة السعادة، لكنه يشعر بالإحباط و الغضب عندما يُمنعه الملائكة من ذلك، مشهد يحدد مصير فاوست و يتوج جهده بالغفران. الجدير بالذكر أن في بعض النسخ المبكرة ، كان فاوست فاسدًا ويعتقد أن خطاياه لا يمكن أن تغفر. عندما تنتهي المدة المتفق عليها، يحمله مفيستوفيليس إلى الجحيم.


كانت أسطورة فاوست أساسًا للعديد من الأعمال الأدبية والفنية والسينمائية والموسيقية التي أعادت تفسيرها و تشكيلها عبر العصور، يشير الأسم"فاوست" والصفة "فاوستيان" إلى التضحية بالقيم الروحية من أجل المكاسب المادية أو الدنيوية، كان فاوست الشخصية التي تعرف فيها "العصر الرومانسي" على عقله وروحه ؛ واستمرت الشخصية في وعيها الذاتي وأزمة هويتها في جذب الكتاب عبر القرون، ففي القرنين التاسع عشر والعشرين أعادوا سرد أسطورة فاوست و لكن بدون النهاية السعيدة لغوته.



726 views

Recent Posts

See All

Comentarios


bottom of page