top of page
Sky
  • Writer's pictureRawan

نوم العقل .. يُنتِج الوحوش (1797)



تجسد لوحة فرانسيسكو قويا "El sueño de la razón produce monstruos" ما يمكن اعتباره بيان قويا الشخصي نائمًا وسط أدوات الرسم الخاصة به و قد تضاءل عقله بسبب النوم ، الذي أفسدته المخلوقات التي تجول في الظلام و غالبًا ما ترتبط هذه المخلوقات التي تظهر في هذا العمل في التقاليد الشعبية الإسبانية بالغموض والشر.


في عام 1792 ، أصيب قويا بمرض أصابه بالصمم بشكل دائم رغم أن المؤرخون غير متأكدين من المرض الدقيق الذي عانى منه قويا ولكن يُعتقد أن غويا أصيب بالتسمم بالرصاص مما جعله يعاني من عدم القدرة على التوازن، والعمى المؤقت، والصمم الدائم ، مما أثر بشكل كبير على حياته وأسلوبه الفني.


في السنوات التي أعقبت إصابته بالصمم ، قضى قويا معظم وقته معزولًا عن العالم الخارجي ، وابتكر سلسلة من النقوش التي تصور الرذائل والقسوة المتأصلة في الطبيعة البشرية بأسلوب أكثر تشاؤمًا وتهكمًا والذي اشتهر به لاحقًا. نُشرت هذه السلسلة من المطبوعات ، وتحديداً Los Caprichos ، في عام 1799 وصورت حدود العقل البشري ، وتضم كائنات غريبة الأطوار وخيالية تغزو العقل أثناء الأحلام ، كما هو معروض في "El sueño de la razón produce monstruos".





تجمع أعمال قويا بين الابتكار الفني والنقد الاجتماعي، لكن ما يجعل هذه اللوحة الفنية مميزة هي المعنى الرمزي التي من الممكن أن تعطي انطباعًا غير مريح و مزعج فتم خلقها في فترة مؤلمه لقويا كفنان، حيث تبعث هذه اللوحة الشعور بالهجوم و عدم الطمأنينة لأن الكائنات الرمزيه تهاجم الشخص المجسد في الصورة كما صور قويا نفسه في اللوحة و هو نائم، و النوم هو تعبير رمزي للموت الصغير، الراحة، و منطقة الأحلام فتتحول إلى كوابيس و منطقة هجوم على جسد و عقل الشخص و تصوره كضحية غائبه عن الوعي.


كتب قويا تعليقًا للوحته يعقد رسالته: "الخيال الذي تخلى عنه العقل ينتج وحوشًا مستحيلة، متحدة معها فهي أم الفنون ومصدر عجائبهم "بعبارة أخرى ، يعتقد قويا أنه لا ينبغي أبدًا التخلي عن الخيال تمامًا لصالح العقل بالنسبة لقويا ، الفن هو ابن العقل مع الخيال.


يحذر تعليق قويا من "نوم العقل" من أنه لا ينبغي أن يحكمنا العقل وحده وهي فكرة مركزية في رد فعل "Romanticism" ضد عقيدة التنوير "Enlightenment". لكن هذه اللوحة"نوم العقل" تتنبأ أيضًا بالفن المظلم والمثير للقلق الذي ابتكره قويا لاحقًا كرد فعل على الفظائع التي شهدها، و خلق هذه الصورة الخيالية من خلال عملية الطباعة هذه الدرجة اللونية التي تشبه الحلم والتي تظهر في خلفية "نوم العقل".

العقلانيه و الخيال، متحدين كما يشدد قويا.. هما ما يجعل الفن فناً فلكل فنان عقل فني خاص يتواصل من خلاله ببصمات روحه متحدياً مع خياله فيبقى فنه للأبد صورة إنسانية لا تنسى حتى و إن فنى.


727 views

Recent Posts

See All

Comments


bottom of page